سه شنبه 27 ذی‌الحجه 1438

مرکز الأبحاث للغابات الحرا

ان غابات حرا عبارة عن اشجار واطیاف نباتية ساحلية في مناطق المد والجزر الاستوائية وشبه الاستوائية وتقع معظمها بين مداري 30 درجة شمالا و 30 درجة جنوبا. تنمو وتعیش هذه النباتات باراض شدیدة الملوحة ویسود هذه المنطقة المد والجزر المتکرر وهناک ظروف اللاهوائیة في بیئیة المنبت. لا تتأقلم الانواع النباتیة عادة والظروف المنابت الجافة. بما أن اراضي الناعمة والحمأة محدودة بظروف اللاهوائیة لمقدار الاوکسیجین والمواد القابلة للامتصاص لهذا السبب تنشعب من جذور الحرا الی الجهه العلویة للرواسب تسمی نماتوفوریا. یساعد النماتوفوریا و الجذور الهوائیة المنشعبة من الحرا علی امتصاص النیتروجین وباقي المواد المغذیة من الهواء.

أشجار الحرا تعيش بمياه مالحة لذا فهي تقاوم بآلياته الملوحة. سطح ورقة الحرا مغلف بغلاف شفاف يقلل من عملیة التبخر والتعرق. النماتوفور علاوة علی قدرته علی امتصاص المواد المغذیة لدیه اعضاء اضافیة لادخار المیاة وایضا لبعض انواع الحرا غدد لافراز الملح.

یعیش الحرا في جنوبي ایران علی سواحل الخلیج الفارسي وبحر عمان بين مدارات من 25 درجة و 11 دقيقة إلى 27 درجة 52 دقيقة شمالا تمتد إلى الشاطئ ثلاث محافظات سيستان بلوشستان و هرمزكان وبوشهر؛ من الخليج الی "بردخون" في بوشهر. دخلت أربع مناطق حرایة ضمن منظمة حمایة البیئة منها برکة دولیة و منطقة تحت عنوان المتنزه الوطني الساحلي والبحري و ثمان محمیات و منطقة واحدة بعنوان البیئة الحیویة

موطن أشجار الحرا في المحافظة

- في مدينة جاسك في مصبات الأنهار کابریک وجکین ومصبات أنهار "شهرنو" و سواحل قریة لاش ویکدار و سورجلم، وكذلك الأراضي الرطبة المتبقیة من نهر "کاشي"

-فی منطقة "سیریک" في مصبات نخل زیارت، باجور، زیارت، جارندهو، جناري و کرتان

-في منطقة تیاب و لاهي في مصبات مشدر و بهینه و کرکان ومیناب

- في منطقة کولقان في مصب جلابي وحسن لنکي ونهر شور

-علی مصب شمال غربی جزیره قشم علی الجزائر الرسوبیة الواقعة في مصب خوران و ترعه خوران والجزائر الرملیة المقابلة لقریة طبل و لافت کهنه و لافت نو وجوران، جورزین و جاهو

- في مصب منطقة خمیر (من سواحل بهل، جزیره مردو الی غربي لشتقان) و در مصب نهر مهران الی الخلیج الفارسي

- في منطقه "سایه خوش" من توابع مدینة لنجه الساحلیة وعلی امتداد منبت مدینة خمیر في اراضی غرب دلتا "مهران"

 

 انواع الحرا في محافظة هرمزکان

تتالف غابات الحرا في ایران من Avicennia marina. نوعAvicennia Nitida المعروفة باسم الحرا الاسود موجود في جنوبي ايران. ونوع آخر من الحرا المحلي یدعی Avicennia officinalis  . ویوجد ایضا في منطقه "سیریک" و مناطق آخری ضواحي جزیره قشم و مدینة خمیر الساحلیة نوع من الحرا یسمی Rhizophora mucronata  .

 الکائنات الحیة في غابات حرا

الکائنات الحیة في غابات حرا تشتمل علی النباتات والحیوانات. للفطریات دور هام في تجزئة الغضون والاوراق الجافة وبقایا الاشجار. تنمو الطحالب المجهریة علی الجذع والغصن والاوراق وایضا علی سطح الرواسب. ترتبط طحالب  Hormosira banksii وانواع أخری من الطحالب الحمراء والطحالب السلیکیة الخضراء بالنماتوفور في غابات حرا. تنقسم الکائنات من حیث المصدر الی نوعین:

الف) الأنواع البرية: تعيش العديد من الطيور مثل الأطيش، البلشون، اللقالق، البجع والبط وطيور النورس على اشجار الحرا. تاتي الطيور المهاجرة  لتتغذى على الحشرات أو الأنواع من الکائنات البریة مثل سرطان البحر والروبيان .تعیش عادة الطيور التي تتغذى على الأسماك على الأشجار وتصطاد  الأسماك في البحر. ولكن الحشرات الأكثر وفورا في أشجار الحرا هي الحشرات والعناكب. وتشمل البعوض، ذبابة الرمل والديدان وذباب الفاكهة.

ب)تقسم الحیوانات البحرية إلى مجموعتين: الشوكيات والقشريات التي تعيش داخل الطبقات الرسوبية والرواسب من زي الثابتة، مثل المحار والاوز وديدان الزرع.  والتي تعیش خارج الرواسب منها القواقع وسرطان البحر المدور، مثل الأسماك الآکلة للحماة، ويرقات الجمبري وثعابين البحر.

الأهمية البيئية والاقتصادية للغابات الحرا

هذا النظام البيئي هو من أغنى وأخصب النظم الإيكولوجية في العالم ویضع الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة 22 استخداما رئيسيا لهذه النظم الإيكولوجية. یسبب النظام الجذري لغابات الحرا الاستقرار للرواسب ويقلل من طاقة الأمواج وخلق الجزر والتنمية الساحلية ومنع الدمار والتآكل والتعرية. أشجار الحرا هي الكتلة الحيوية الاغني من  بین المجتمعات النباتية المثمرة في نواح كثيرة، وتشكل مصدرا غذائيا هاما. یعمل الحرا الإيكولوجي في التخزين والمأوى والتغذية ومنطقة الحضانة لكثير من الحيوانات المائية والنباتات المائية الأخرى. یقضي اکثر من 80% من الحیوانات البحریة فترة وضع البیض في هذه المنطقة. أكثر من 80% من مجموع صيد العالم یعتمد على نظام حرا البيئي الغني و مصبات الأنهار والشعاب المرجانية. لغابات الحرا ونظمها الإيكولوجي أهمیة أساسیة لغذاء الماشية والوقود. الحرا مهمة من حيث السياحة والطب أيضا.

من منطلق ما ذکرناه من أهمیة بیئیة وإقتصادیة لغابات حرا هناک ضرورة لاجراء بحوث مدونة وطویلة الأمد للحفاظ علی هذه الغابات وابراز اهمیتها في شتی الحقول. أسست مركز بحوث غابات الحرا عام 2013م  في ثلاث مجموعات: العلوم الطبيعية والجماعات المدافعة عن البيئة ومجموعة الدراسات تکنولوجیا الحدیثة و مجموعة  الدراسات الاقتصادية والاجتماعية بعد موافقة من المجلس الاعلى لتوسیع التعليم العالي